Home English بيانات المؤتمر ܐܫܘܪܝܐ اتصل بنا جريدة آشوريون

الحلف الرباعي الحكومي يضغط لأقناع الكتل المترددة بالموافقة على الأتفاقية



18.11.2008
الجيران ـ  بغداد ـ قالت صحيفة الصباح شبه الرسمية  أن الأتفاقية الأمنية دخلت  حيّز التفاهمات بين الكتل البرلمانية وأن التحالف الرباعي الحكمي الذي يضم حزب الدعوة والمجلس الأعلى والحزبين الكرديين  يتحرك على الحزبين الإسلامي و الفضيلة لإقناعهما بالتصويت لصالح الأتفاقية مع سلطة الأحتلال . 
وذكرت الصحيفة أن  نقاشات اليوم الاول حول هذه الأتفاقية  في مجلس النواب، قد افرزت ثلاثة مواقف للقوى النيابية بين مؤيد ورافض وفريق اخر في المنطقة الرمادية متفرج ينتظر يوم التصويت ليعلن موقفه بشكل واضح.
وسط هذه الصورة التي تكاد الا تكون جديدة على الساحة السياسية، تسعى قوى التحالف الرباعي(نحو 100 مقعد نيابي) مدعومة بباقي تكتلات الائتلاف الموحد، لاقناع الحزبين الاسلامي والفضيلة للتصويت لصالح الاتفاقية للحصول على الاغلبية المريحة بين 138 ـ 140 صوتا  بحسب مصادر برلمانية قريبة من الاجتماعات. 

وحسب مصادر الصحيفة في مجلس النواب فأن  اللقاءات التي بدأت امس الاول تواصلت امس الاثنين بين ممثلين عن التحالف الرباعي (حزب الدعوة والمجلس الاعلى والحزبين الكرديين الرئيسين)، كاشفة عن تحركات باتجاه الحزب الاسلامي بالدرجة الاولى لضمان موقف مؤيد للاتفاقية ومن ثم حزب الفضيلة لتمتين الموقف الشعبي منها.
وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري والسفير الاميركي لدى العراق رايان كروكر قد وقعا امس على الاتفاق المبدئي بشان الاتفاقيتين الامنية والاطارية بين بغداد وواشنطن.وقد تعرض توقيع زيباري الى أنتقادات لكون الأتفاقية ماتزال لدى السلطة التشريعية وأن توقيع زيباري عليها غير قانوني .
واضافت المصادر ان هذه التوجهات قابلتها مساع من كتل وبرلمانيين اخرين، حيث شرعت الكتلة الصدرية بمفاتحة قوى التجمع التنسيقي البرلماني (22 تموز) التي تحالف معها عند التصويت على قانون انتخابات مجالس المحافظات، لحثها على التصويت ضد الاتفاقية، مؤكدة ان الكتلة الصدرية بدأت امس بحملة توقيعات لطلب استضافة رئيس الوزراء نوري المالكي ووزراء الحقائب السيادية، في مجلس النواب لبيان الموقف من الأتفاقية الأمنية  
وكان مجلس الوزراء قد صوت امس الاول بالاغلبية على الاتفاق الامني، اذ أيد المعاهدة 27 وزيرا، فيما رفضت وزيرة المرأة نوال السامرائي التصويت لصالح الاتفاقية، بينما غاب عن الجلسة 8 وزراء لاسباب مختلفة. وتابعت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها، ان "كتلة الدكتور اياد علاوي (القائمة العراقية) لم تعلن موقفها بشكل واضح وانها قد تمتنع عن التصويت بسبب عدم اشراكها في مفاوضات الاتفاقية"، كذلك قالت المصادر  ان “الحزب الشيوعي وعددا من النواب الاخرين بانتظار قراءة الأتفاقية لابداء موقفهم مناه”.






Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved