جيتس :الباب يوشك أن يغلق على اتفاق القوات في العراق

22.10.2008

واشنطن (رويترز) - قال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس يوم الثلاثاء إن واشنطن لا تريد تغيير مشروع الاتفاق مع الحكومة العراقية الذي سيحكم وجود القوات الامريكية في العراق على الرغم من المخاوف التي أثارها الساسة العراقيون.

وأضاف جيتس للصحفيين "هناك تردد كبير في خوض تفاصيل عملية الصياغة أكثر من ذلك."

وتابع قوله "لا أعتقد أن من المتعين اغلاق الباب بعنف.. ولكن أقول انه مغلق الى حد كبير." وحذر من أن الاخفاق في الوصول لاتفاق بشأن وضع القوات الامريكية أو تجديد التفويض الذي تمنحه الامم المتحدة للولايات المتحدة معناه "بالاساس التوقف عن عمل أي شيء".

وهناك حاجة الى هذا الاتفاق كي يحل محل التفويض الذي تقدمه الامم المتحدة وينتهي مفعوله بنهاية العام.

وكان جيتس يتحدث للصحفيين في مكتبه في البنتاجون بعد أن أخفق مشروع الاتفاق الامني في الحصول على تأييد بين الشخصيات القيادية في العراق ودفع بالعراق الى المطالبة بتغيير في الوثيقة.

وقال ان الرد في العراق يدل على أن المواقف بين الجماعات السياسية المختلفة تتوازن فيما بينها وتؤدي الى احراز تقدم بعد الازمة التي وقعت في بادئ الامر.

وتابع جيتس "يتعين علينا فقط السماح للعملية السياسية العراقية أن تفعل فعلها. ولكنه أضاف "من الواضح أن الوقت يضيق."

وتابع جيتس انه لم يسمع عن حديث يدور في الحكومة الامريكية بشأن السعي لطلب تجديد تفويض الامم المتحدة وهو اجراء يستلزم موافقة مجلس الامن ويثير احتمال صدور فيتو من روسيا.

وقال جيتس "يوجد احتمالان فقط.. اتفاق بشأن وضع القوات أو تجديد تفويض الامم المتحدة. وبالنسبة للعودة الى الامم المتحدة في هذا التوقيت فلا يوجد ضمان على أن تتم العملية بسلاسة. ولهذا فان هذا ليس حلا من دون معاناة."

وأضاف "ما ينبغي أن يحدث بالنسبة لنا هو انجاز اتفاق وضع القوات. انه اتفاق جيد.. جيد بالنسبة لنا وجيد بالنسبة لهم. فهو يحمي السيادة العراقية."

Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved