أنقرة تستعد لتمديد الإذن لجيشها بإجراء عمليات في شمال العراق
17.9.2008

الجيران - وكالات - أنقرة - يستعد مجلس الوزراء التركي للتقدم بطلب إلى البرلمان من أجل تمديد الاذن الرسمي للجيش التركي باجراء عمليات عسكرية في شمال العراق ، إذ تنتهي فترة الاذن السابق في السابع من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. وكانت مصادر في حزب «العدالة و التنمية» أشارت الى أن الحكومة ترددت في طلب تجديد الاذن من أجل تجنب أي انتقادات من أكراد تركيا قبيل الانتخابات البلدية المقبلة في آذار (مارس) عام 2009، لكن إصرار الجيش التركي على تمديد الاذن وتراجع العلاقات السياسية و التعاون الامني مع أكراد العراق خلال الفترة الماضية جعل الحكومة تدرس هذا الخيار في جدية، وخصوصاً مع تصاعد وتيرة عمليات حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي تركيا خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وتزامن ذلك مع اعلان رئيس أركان الجيش الاميركي الادميرال مايكل مولن أن الدعم الاستخباراتي الأميركي للجيش التركي في شمال العراق ضد «حزب العمال الكردستاني» سيستمر مستقبلاً، ولم يعترض مولان خلال مؤتمر صحافي في أنقرة على احتمال تمديد البرلمان الاذن للجيش التركي لمواصلة عملياته في شمال العراق، واعتبر ذلك شأناً تركياً خالصاً.

وكان وزير الخارجية التركي علي باباجان قال الشهر الماضي إن تركيا لا تزال تنتظر من الحكومة الكردية في شمال العراق تنفيذ وعودها السابقة في شأن التعاون أمنياً ضد «حزب العمال الكردستاني».

وأضاف باباجان أن الجانب الكردي كان قدم تعهدات بالتعاون العام الماضي وبدأ بتنفيذ بعضها، لكنه علق تنفيذ بقية تعهداته اعتباراً من الصيف الماضي . وأشار الى حدوث تغير في سياسة حكومة اربيل في هذا الملف.

ويقول مسؤولون في الخارجية التركية إن موقف مسعود بارزاني في ما يخص هذا الملف وملف كركوك وبعض الملفات الأخرى التي يوجد خلاف عليها مع الحكومة المركزية في العراق، تجعل من الحوار بينه وبين انقرة أمراً صعباً جداً، علماً أن الحكومة التركية كانت وضعت برنامجاً لاستئناف الحوار مباشرة مع بارزاني. يذكر أن قادة أكراد العراق اتهموا تركيا أخيراً بالوقوف وراء عملية تأجيل اقرار قانون انتخابات المحافظات وطرح المادة 24 التي تقول بتقاسم السلطات في كركوك بين القوميات الثلاث، الكردية والتركمانية والعربية.

و يرى أكراد العراق أن تركيا تسعى من خلال علاقاتها مع مختلف الاحزاب العراقية الى توحيد العرب والتركمان في البرلمان العراقي ضد الاكراد في قضايا كركوك وقانوني النفط والمحافظات، ويعتبرون ذلك تدخلاً غير مقبول في شؤونهم.

و من المتوقع أن يناقش البرلمان طلب تمديد الاذن للجيش بعملياته في شمال العراق مباشرة بعد افتتاحه في الأول من تشرين الأول (اكتوبر) المقبل.

وكانت تركيا بدأت عمليات قصف من طائراتها لمواقع «حزب العمال الكردستاني» في شمال العراق منذ كانون الأول (ديسمبر) الماضي ، ونفذت عملية توغل بري محدودة في شمال العراق في شباط (فبراير) الماضي، استمرت أسبوعاً واحداً.


 


Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved