هيئة علماء المسلمين تطالب بإنهاء مهام ديمستمورا في العراق
12.9.2008

الجيران - وكالات - بغداد - طالبت هيئة علماء المسلمين في العراق الأمم المتحدة بإنهاء مهام ممثلها ستيفان ديمستورا "لانعدام الثقة" بحياديته، معربة عن رفضها ما وصفته بالتدخلات المنحازة والضارة بمصالح العراق.
وذكر بيان للهيئة نشر على موقعها الالكتروني مساء الخميس أنها "رفضت التدخلات المنحازة والضارة بمصالح العراق ووحدته أرضا وشعبا وطالبت الأمم المتحدة بإنهاء مهمة ممثل أمينها العام لانعدام الثقة بحياديته"، مضيفة "يبدو أن الأمم المتحدة مصرة على تجاوز مهامها الموضوعية في العراق والانشغال بمهام ليس من اختصاصها".
واعتبرت الهيئة أن "تدخل ممثل أمينها (الامم المتحدة) العام في العراق ستيفان ديمستورا" في قضية كركوك أثار "حفيظة المكونات الأخرى إلى الحد الذي جعل أهالي المدينة يخرجون في تظاهرة مطالبين بتنحيته".
وانتقدت الهيئة في بيانها ديمستورا "حين ذهب إلى إيران في زيارة مفاجئة وصفت بأنها لبحث الأوضاع في العراق، وقد ذكرت مصادر مطلعة انه تم خلالها بحث ملفي الانتخابات المحلية وكركوك وهو ممثل للامين العام للأمم المتحدة في العراق، وليس في المنطقة، وكأنه يريد أن يمنح هذه الدولة إقرارا بأن لها الحق في التدخل بشأن العراق، أو كأنه مفاوض باسم الولايات المتحدة الأمريكية وليس ممثلا للامين العام للأمم المتحدة".
ووصل دي مستورا طهران خلال الاسبوع الجاري، والتقى عددا من كبار المسؤولين الايرانيين في مقدمتهم الرئيس محمود احمدي نجاد، واصفا ايران بانها "جار مهم للعراق".
وكان التجمع الجمهوري العراقي قد استنكر في بيان له صدر أمس الخميس  منه زيارة ستيفان ديمستورا الى ايران، متهما اياه بـ"الانحياز" لجهات معينة، ومطالبا باستبداله بمبعوث آخر "محايد".
وعدّ التجمع في بيانه الزيارة دليل على "التدخل" في الشأن العراقي، وتهدف الى اخذ موافقة حكام ايران فيما يتعلق بالقرارات المصيرية التي تتعلق "بوحدة العراق".
والتجمع الجمهوري العراقي هو تنظيم سياسي تأسس بعد سقوط النظام السابق عام 2003، ويمتلك توجهات علمانية، ويرأسه حاليا سعد عاصم الجنابي الذي لم يتمكن من الحصول على مقعد في البرلمان العراقي خلال مشاركته في الانتخابات النيابية.





Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved