Home English بيانات المؤتمر ܐܫܘܪܝܐ اتصل بنا جريدة آشوريون

دولة رئيس وزراء جمهورية العراق نوري المالكي المحترم

 باسم المؤتمر الآشوري العام نتمنى لسيادتكم، والوفد المرافق لكم، إقامة طيبة في ربوع استراليا مكللة بإنجازات مثمرة في المجالين السياسي والاقتصادي.  

   سيادة الرئيس!
 
   يحزّ في أنفسنا، نحن الآشوريون، أحفاد الذين وضعوا اللبنة الأولى في صرح حضارة وادي الرافدين ما آلت إليه أوضاع شعبنا الأمنية والسياسية في العراق الذي ساهمنا، على امتداد سبعة آلاف عام، في دفع عجلته على دروب التطوّر والتقدم والرخاء. وروينا كل ذرّة من ترابه بدماء شهدائنا الذين سعوا إلى الحفاظ على كينونة أمتهم أسوة بباقي مكونات الشعب العراقي.  

   لقد حاولت الحكومات العراقية المتعاقبة، عن سابق تصميم وإصرار، على عدم الاعتراف بالوجود القومي الآشوري في العراق، وهاهي، اليوم بعض الجهات، تصرّ على طمس معالم هويتنا القومية (الآشورية) واستبدالها بالهوية الدينية (المسيحية). وهذا أمر مرفوض لدينا، ولدى جميع الآشوريين المشردين في أنحاء العالم، جملة وتفصيلا.

   سيادة الرئيس!

     نحن واثقون بأنكم، شخصيا، قد عانيتم شتى صنوف الظلم الاضطهاد في نضالكم ضد جبروت الطاغية صدام حسين وأذنابه. لذلك، فأنتم خير من يشعر بمعاناة المظلومين والمعذبين. ونحن الآشوريين في طليعة المظلومين، سياسيا واجتماعيا، في العراق الذي لم تزل جذورنا ضاربة، ونابضة في عمق أعماق ترابه المقدس.

    لذا نتمنى من سيادتكم أن تساهموا في رفع الغبن عن شعبنا، وتعيدوا إليه اعتباره قوميا وسياسيا، والابتعاد عن توصيفه بصفة دينية، لاعتزازه  بانتمائه القومي الآشوري الذي يربطه بالأرض قبل شعوره الديني الذي يشدّه إلى السماء.

وفي سياق العمل على رفع الغبن نتمنى أن تجد النقاط التالية طريقها إلى ارض الواقع من خلال سيادتكم بصفتكم تقومون اليوم على راس السلطة التنفيذية في العراق :

1-                 تعزيز المطلب الآشوري بإقامة إقليم آشور الفيدرالي المرتبط بحكومة مركزية قوية تشد من أزر الآشوريين في تواجدهم في أراضيهم التاريخية ، والعمل على إعادة الأراضي المسلوبة من الآشوريين إليهم وفق سياقات قانونية .

2-                 إعادة الجنسية العراقية إلى الآشوريين الذين أسقطت عنهم من قبل الأنظمة المتعاقبة، وضمان حق الآشوريين أينما وجدوا في التمتع بالجنسية العراقية لكونهم أبناء بلاد آشور، عراق اليوم،.

3-                 الكشف عن الجهات التي تقف وراء عمليات التهجير والقتل والترهيب والاختطاف التي طالت أبناء الشعب الآشوري، وخصوصا العمليات الإجرامية في مدينة الموصل، إضافة إلى عمليات الاستهداف التي طالتهم لأسباب دينية وقومية على كل شبر من ارض العراق ومحاسبة المسئولين عنها.

    إننا نناشد سيادتكم، العمل على تصحيح الأوضاع بما يسهم في استعادة الآشوريين لدورهم في بناء العراق الموحد وازدهاره وتعزيز تنوعه الذي يغني واقعه الاجتماعي ويسهم في بناء مستقبل امن ومزدهر لكل العراقيين.  

   ولكم خالص التقدير والاحترام.

الهيئة التنفيذية
المؤتمر الآشوري العام

14.3.2009

تنويه : كنا في المؤتمر الاشوري العام قد حاولنا ايصال مذكرة سابقة لدولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي لذا اقتضى التنويه .

______________________________________________________________________________                       

          www.assyriangc.com

              Email:assyriangc@hotmail.com 
 

Created by Osidesign Copyright © 2008-2009 AGC Media. All Rights Reserved