Home

English

بيانات المؤتمر

ܐܫܘܪܝܐ

Archive

اتصل بنا

جريدة آشوريون

 

تصريح صادر عن المؤتمر الاشوري العام

 

ان الاحداث و التداعيات التي تتسارع على ارض الوطن  في العراق و سوريا باتت محور الفعل السياسي لمكونات المنطقة لتحصن مواقعها و تضمن حقوقها على الارض، و في خضم هذه التفاعلات لا بد من الوقوف عند مجريات العمل السياسي المحسوب على شعبنا خصوصا في ظل الموقف المستغرب الذي ابرزه لقاء مسؤولي التنظيمات والكيانات مع رئاسة السلطة الكردية.

يا ابناء شعبنا الاشوري العظيم ممن تحملوا و لازالوا يأنون تحت ثقل التهجير و الاقصاء و التهميش و الاحتلال بشتى اشكاله و مبرراته و تصنيفاته العرقية و الدينية ، ايها الواعين من ابناء الشعب الاشوري، يا من صارت معاناتكم و قضيتكم بضاعة يتاجر بها باعة الحق الاشوري و الكرد...انيين من المحسوبين على اشوريتكم ممن اتخذوا جراحكم وسيلة لتملق المحتل، لقد آن الاوان ليقظة  لتنقية البيت الآشوري من تجار القضية و باعة الضمير و دماء  النضال .

ان الاحزاب و التنظيمات المنظوية تحت مظلة السلطة الكردية و منظومتها السياسية  تجاوزت في نفاقها السياسي حدود المقبول و المعقول فجاء لقائهم الاخير برئيس السلطة الكردية ليٌسجل  في تاريخهم السياسي كواحدة من احلك محطات التدني في مستوى الاداء السياسي لهذه التنظيمات و الكيانات، اذ تمخض عن هذا اللقاء ابداء مسؤولي هذه التنظيمات و الكيانات "تأييدهم ودعمهم الكامل لسياسة الرئيس بارزاني ومواقفه حول مستقبل مناطقهم ومستقبل الإقليم وممارسة حق تقرير المصيرلشعب كورد...ان" حسب ما ورد في البيان الرسمي الذي اصدرته رئاسة السلطة الكردية.

ان هذه السابقة الشاذة  في العمل السياسي تهدي المحتلين على طبق من ذهب صك تنازل عن مقومات وجودنا كشعب مكافح من اجل حقوقه و اراضيه  ومن المؤكد ان من شارك في هذا اللقاء لم يكن ليقدم هذه التنازلات لوان الشعب مارس دوره الرقابي والعقابي على هذه التنظيمات و الكيانات و ادائها، و من المؤكد انهم لن ينثنوا عن المزيد اذا لم ينتفض الشعب و يسجل موقفه تجاه من يدعي تمثيله و يتاجر بقضيته، ان الوقفة تجاه هذه المحطة تتجاوز المواقف الحزبية الى مصاف الموقف من التمسك بالحقوق و القضية او التخلي عنهما و الشعب الاشوري قد آن له ان يتولى دفة تسيير سياساته .

نحن في المؤتمر الاشوري العام نؤمن ان الشعب الاشوري لا يمكن ان تختزل مواقفه في تصريحات و مواقف بضعة سياسيين يتخذون من القضية سلما للوصول الى مكاسبهم و مصالحهم.

 

 

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=814323.0

 

المؤتمر الاشوري العام

17 / 7 / 2016

 

 

Created by Osidesign Copyright © 2008-2009 AGC Media. All Rights Reserved