Home

English

بيانات المؤتمر

ܐܫܘܪܝܐ

Archive

اتصل بنا

جريدة آشوريون

 

وفد من المؤتمر الاشوري العام يلتقي بالسكرتير الاول لبعثة الاتحاد الاوربي

 

ضمن جهود المؤتمر الاشوري العام من اجل التعريف بواقع المأساة التي يعيشها الاشوريون المسيحيون في العراق على اثر التسارع الاخير للاحداث في نينوى, و من اجل تحشيد الدعم الدولي للقضية الاشورية العادلة و المطلب المشروع للشعب بالعيش الحر الكريم في اقليم يضمن له التحرر والمساواة, في اطار هذه الجهود و بتاريخ 23 /07/ 2014 التقى ممثل المؤتمر الاشوري العام في نيوزيلند السيد ادورد اوراها برفقة السيد وليد ساوا من ابناء الجالية الاشورية في ولنكتن مع السيدة ايفا تفاروزكوفا السكرتير الاول لبعثة الاتحاد الاوربي في ولنكتن. تناول اللقاء دور المجتمع الدولي و الاتحاد الاوربي بشكل خاص تجاه ما يمر على الشعب الاشوري من ظروف مأساوية تهدد وجوده على ارضه التاريخية, واكدت السيدة تفاروزكزفا حرص الاتحاد الاوربي وهيئاته على التخفيف من وطأة الواقع الصعب من خلال زيادة حجم المساعدات الانسانية التي اقرها الاتحاد الاربي بمقدار خمسة ملايين يورو لتصل بمجملها الى اثنا عشر مليون يورو لعام 2014, من جانبه اكد السيد ادورد اوراها على اهمية الدعم الانساني , واكد من جانب اخر على ضرورة التصرف بشكل عملي لحماية ما تبقى من اشوريين مسيحيين خارج نطاق نفوذ تنظيم داعش الارهابي , وضرورة بحث واتخاذ تدابير عملية من اجل توفير الحماية للمناطق الاشورية المتبقية, واكد ان موضوعة المساعدات الانسانية يجب ان تتخذ المسارات المناسبة للوصول الى المحتاجين الحقيقيين لها , وابدى تخوفه من اهدارها من خلال اعتماد قنوات الحكومة العراقية او السلطات الكردية. كما اوضح السيد ادورد اوراها ان الوضع العراقي لم يعد حالة ازمة او صراع مسلح بل هو حالة شعب مهدد بالزوال من اراضيه ووطنه, وان المرحلة تتطلب اكثر من مجرد بيانات ادانة واستنكار, واكد ان الشعب الاشوري لم يتلقى من الحكومة العراقية سوى خيبة الامل و انها لم تتعامل بجدية مع قضية الشعب الاشوري ومعاناته طيلة الاعوام منذ 2003 الى اليوم, واكد من جانب اخر ان القوى الكردية تحاول استغلال الوضع الراهن من اجل تحقيق مكاسب لها على على الارض ومن اجل اقتطاع اجزاء اخرى وضمها الى مناطق نفوذها على حساب الشعب الاشوري وانه "اي الشعب الاشوري" صار ضحية للمساومات والالاعيب السياسية الكردية ومن قبل الاطراف السياسية الاخرى, واكد ان المجتمع الدولي ملزم بتحمل مسؤولياته من اجل حماية الاشوريين وتحرير اراضيهم ودعم تطلعاتهم. من جانبه اكد السيد وليد ساوا ان المأساة الحالية هي من اسواء صفحات التاريخ المعاصر , ورغم ذلك فان المواقف المتخذة لم ترتقي الى مستوى الحدث, وان المجتمع الدولي مطالب بخطوات عملية في هذا الاتجاه.

 وفي ختام اللقاء اكدت السيدة تفاروزكوفا على ضرورة التواصل من اجل تفعيل مواقف ايجابية تجاه الازمة القائمة, كما واكدت ان هيئات الاتحاد الاوربي بمختلف مستوياتها تتعاطف مع وتساند الاشوريين المسيحين في محنتهم.

 

المؤتمر الاشوري العام

 

 

Created by Osidesign Copyright © 2008-2009 AGC Media. All Rights Reserved