Home

English

بيانات المؤتمر

ܐܫܘܪܝܐ

Archive

اتصل بنا

جريدة آشوريون

 

تصريح من المؤتمر الاشوري العام حول الازمة الاخيرة في العراق

 

لقد شهدت الايام الماضية منعطفا خطيرا للاحداث في العراق بشكل عام و محافظة نينوى بشكل خاص ، لحقه انتكاسات متواصلة في محافظات و مدن وبلدات عراقية اخرى، فقد جاء اجتياح مدينة الموصل من قبل مسلحي داعش ليؤشر و يعلن  بشكل صارخ ما كان موجودا في الخفاء من تدهور و تداعي في الاجهزة الامنية والقوات المسلحة ، اضافة الى ما كان موجودا اصلا من تشاحنات وتوترات في المنظومة الرسمية العراقية، فما يحصل الان ليس وليد  الامس واليوم بل حصيلة تراكمات سنين من التعاطي مع الاوضاع بمنطلقات الطائفة و الدين بديلا عن الحقوق والمواطنة.

ان الاحداث الاخيرة وفي الوقت الذي تثير فيه الريبة والشكوك في حيثياتها و طريقة حدوثها والمستفيدين منها فانها تؤكد خطورة الوضع الذي يمر به العراق بشكل عام والشعب الاشوري خصوصا ، فالاشوريون اليوم وبعد ان تم تهجيرهم من  الموصل وتحويلهم الى باحثين عن مأوى، معرضين الى شتى اشكال الضغوط والاملاءات ، بعد كل ذلك فانهم اليوم يشهدون ما  تبقى من اراضيهم بعيدا عن الهيمنتين الكردية و العروبية المتطرفة يتحول الى ساحة حرب وشيكة الوقوع.

ان الوضع اليوم و بانفتاحه على مختلف الاحتمالات يشكل تحديا اثبت العراق ونظامه السياسي عجزه تجاه ايجاد حلول له، وبالتالي فان المجتمع الدولي مطالب اليوم بالنهوض بمسؤولياته تجاه العراق والعراقيين عموما والاشوريين بشكل خاص كونهم على وشك الوقوع ضحية صراعات دينية و طائفية و طموحات توسعية لا ناقة لهم فيها وﻻ جمل.

اننا في الوقت الذي ندعو فيه الى توفير الحماية والاغاثة الى النازحين من محافظة نينوى ، فاننا ندعو الى تظافر الجهود الدولية والمحلية لتحرير نينوى من القوى الظلامية.

نحن في المؤتمر الاشوري العام نرى في هذه الاحداث تأكيدا على ضرور تدخل المجتمع الدولي و  بشكل تضمن فيه القوى الدولية حماية الشعب الاشوري لكونه الشعب الاصلي في العراق وحماية والعراقيين بشكل عام, كما اننا نشير الى ان بعض الاطراف قد تستغل هذه الازمة لفرض واقع على الارض و تقديمه على انه الوضع الطبيعي، بشكل يلبي التطلعات التوسعية  لتلك الاطراف.

اننا اليوم نحذر من عواقب هذه الازمة التي ستطال مستقبل شعبنا في وطنه، وقد تكون ذات تداعيات استراتيجية على مستقبل قضيتنا الاشورية العادلة. ان هذا الانهيار الذي شهدته المدن العراقية ومدينة الموصل تحديدا ما كان ليتم بهذه الصورة السريعة والصادمة لولا وجود تواطؤ وتعاضد وتأمر، والجهات المسؤولة مُطالبة بالتحقيق واتخاذ العقوبات اللازمة بحق المتورطين، كما ان القوى الدولية الفاعلة في الشأن العراقي لا بد ان تتداول من اجل رسم خارطة طريق لاخراج العراقيين من محنتهم، كما ندعو المؤسسات الدولية المعنية بالتراث الثقافي و الارث الحضاري الانساني الى العمل على صيانة معالم الحضارة الاشورية التي تشكل هوية نينوى الحقيقة، في ظل هذة الهجمة البربرية.

ختاما فالمؤتمر الاشوري العام يدعو ابناء شعبنا الاشوري الى مواجهة هذه الفترة الاليمة التي تمر بها عاصمة اشور وقلب الحضارة الاشورية بروح الاصرار على التمسك بثوابت قضيتنا المشروعة وهويتنا الاشورية رغم كل ما نواجهه من تحديات.

 

 13 \ 6 \ 2014

 

 

المؤتمر الاشوري العام

 

 

Created by Osidesign Copyright © 2008-2009 AGC Media. All Rights Reserved