Home

English

بيانات المؤتمر

ܐܫܘܪܝܐ

Archive

اتصل بنا

جريدة آشوريون

 

بلاغ صادر عن المؤتمر الاشوري العام حول قرار مجلس الوزراء العراقي استحداث المحافظة ( سهل نينوى )

 

ايها الشعب الاشوري الجريح ..

لقد حفلت الايام والاسابيع القليلة الماضية باخبار واحداث تمسنا كشعب وتؤثر على مستقبل وجودنا في وطننا بشكل او باخر , ولعل اهم ما تمخضت عنه هذه الفترة الماضية هو ما جاء من اقرار مجلس الوزراء العراقي استحداث محافظات جديدة, وجاء ضمن هذا الاقرار منطقة سهل نينوى, لقد تلقفت اوساط شعبنا الاشوري الشعبية منها والسياسية والتنظيمية هذا الخبر وبدأت بتأويله كل بحسب رؤيته او بحسب ما تمليه عليه التوجهات التنظيمية للمؤسسات التي ينتمي اليها, والامر الابرز في مجمل ردود الافعال هو عدم وجود قراءة دقيقة ومتأنية  لهذه الخطوة وما قد تكون تداعياتها او كيفية استثمارها ان امكن ذلك في خدمة الاهداف المشروعة لشعبنا المكافح.

نحن في المؤتمر الاشوري العام نطرح على شعبنا بعض النقاط المفصلية في هذ الاطروحة , وهذه النقاط تشمل التالي:

1-     جاء في قرار مجلس الوزراء ما نصه 

"الموافقة من حيث المبدأ على تحويل اقضية  الطوز , والفلوجة ،وسهل نينوى الى محافظة على ان تعرض على مجلس الوزراء بعد استكمال المتطلبات اللازمة ."

في الوقت الذي تمثل في الفلوجة والطوز اقضية  بمعنى الوحدة الادارية المعروفة الحدود  وذات سمات جغرافية وسكانية محددة, فان "سهل نينوى" جاءت في سياق القرار كتعبير غير محدد بشكل قانوني واداري وسكاني , بل ان الامور تّركت مفتوحة لجميع التأويلات والاحتمالات, فتعبير "سهل نينوى" تعبير جاءت به ادبيات بعض التنظيمات وتولت نشره وتداوله وسائل الاعلام الاشورية او المحسوبة على الشعب الاشوري بكافة انتمائاتها, وبالتالي فهذا التعبير  بطريقة طرحه الحالية ومطاطيته يعتبر هشا من الناحية القانونية والتشريعية و هو بصيغته الحالية يفتح الباب واسعا للتداخلات والتدخلات , وقد يكون بوابة لتمرير مشاريع لا تخدم قضية شعبنا المكافح.

2-     ان مجلس الوزراء الذي اقر من حيث المبدأ استحداث المحافظة هو مجلس يقترب من نهاية ولايته و التحول الى حكومة تصريف اعمال وبالتالي فان قراره لا يحظى بالحيز الزمني للتنفيذ, وهو ليس بملزم للحكومة اللاحقة ، ومجيئ هذا الاقرار في مثل هذا التوقيت يرجح احتمال كونه ورقة انتخابية تّلقى في صراع الانتخابات التي باتت على الابواب.

3-     الافتقار الى مرجعية قانونية وتشريعية للاستناد اليها في تحديد الاليات المتبعة والمستلزمات الواجب توافرها لاستحداث محافظات جديدة, اذا ان القانون 159 لسنة 1969 ملغي وفق قانون المحافظات رقم 21 لسنة 2008 الذي بدوره لم يتناول استحداث محافظات جديدة ولا اعادة رسم حدود المحافظات القائمة.

 

ان مبدأ استحداث محافظة في مناطق شعبنا التاريخية  هو امر ايجابي اذا ما جاء في ضوء الشروط والسياقات التالية:

1-     ان يتم تعريف منطقة "سهل نينوى" بشكل يضمن التواصل السكاني لشعبنا والجغرافي في اراضي شعبنا , وبشكل يضمن الخصوصية الاشورية  ويصون الوجود الاشوري, وضمان شمولها للمناطق التي يشكل فيها الشعب الاشوري غالبية السكان.

2-     ان تتزامن الخطوة اعلاه مع عملية  تصحيح واعادة تطبيع الاوضاع و اعادة الاراضي المغتصبة والمحتلة كلا او جزءا في المحافظات الواقعة تحت سيطرة السلطات الكردية .

3-     تحقيق ارتباط وتواصل الاراضي المشار اليها في النقطة 2 من هذه الشروط والسياقات مع الاراضي الواقعة في محافظة نينوى, والتي سيتم تضمينها في منطقة سهل نينوى وفق النقظة 1 من هذه الشروط والسياقات.

4-     ان يتم  تضمين محافظة دهوك الحالية ضمن المناظق المتنازع عليها وفق المادة 140 من الدستور العراقي  كون هذه المحافظة استحدثت من قبل نظام حزب البعث  لاغراض التغيير الديمغرافي بشكل يتوافق مع مشاريعه العنصرية, ان تحقيق هذه النقطة سيؤدي الى اخراج اراضينا التاريخية من ظل الهيمنة الكردية.

 

اننا في المؤتمر الاشوري العام  نؤكد ان الشعب الاشوري لن تنطلي عليه بل انه سيقف في وجه اي محاولات لاحتواء قضيته القومية المشروعة من خلال اي طروحات فضفاضة وبعيدة عن مسلك جاد لحل المشكلة الاشورية في العراق بشكل يضمن حق الشعب الاشوري المناضل في ارضه التاريخية, وباسلوب يضمن مستقبله وامنه واستقراره في وطنه ويضمن له مقدرات بناء اقليم اشور ضمن العراق الواحد, ونحن نرى فيما ذكرناه اعلاه اساسا وخارطة طريق للوصول الى قيام الاقليم الذي يمثل طموحا شرعيا ودستوريا للشعب الاصلي والاصيل في العراق, هذا الاقليم الذي سيكون ضمانة لوحدة العراق, فالاشوريون ومنذ رسم حدود دولة العراق المعاصرة كانوا عنصرا فاعلا و اساسيا في ربط ما عُرف بولاية الموصل انذاك بالوطن العراقي وعملوا على صيانة وحماية الوحدة العراقية ضد مشاريع الانفصال والاقتطاع, واليوم يطمحون الى تحقيق طموحهم المشروع في اطار عراق واحد موحد.

عاش شعبنا الاشوري المناضل

14 \ 2 \ 2014

المؤتمر الاشوري العام

 

Created by Osidesign Copyright © 2008-2009 AGC Media. All Rights Reserved