بيان احتجاج ـ حول تشكيلة الحكومة العراقية

 

بعد ان طال انتظار العراقيين و في ظل ما يعيشونه من ازمات حادة على مختلف الاصعدة الحياتية جاء اعلان تشكيل الحكومة العراقية و ان كانت غير مكتملة لتكون بارقة امل لتحسين الظروف الامنية و الحياتية للشعب العراقي الصابر بمختلف انتمائاته القومية و الدينية, ولكن التشكيلة الحكومية جائت لتفرز معطيات جديدة على الساحة السياسية العراقية لا تتلائم مع مايأمله العراقيون في عراق ديمقراطي قائم على المساواة بين ابناءه وهذا ماينص عليه الدستور الذي تبناه العراقيون رغم هناته و زلاته خصوصا فيما يتعلق بنا كاشوريين.

ان تمثيل بعض مكونات الشعب العراقي في الحكومة من خلال وزراء رشحتهم القوائم الكبيرة في البرلمان هو اعلان لما كان يتم سابقا في الخفاء من محاولات فرض الوصاية على ابناء العراق من قبل القوى المتمتعة بالنفوذ السياسي والنفوذ المسلح في عراق اليوم.

اننا كاشوريين نعلن احتجاجنا الصريح على ما جرى من مصادرة للقرار الاشوري و نتمسك بالحق الدستوري الذي يضمن لنا التمثيل في الحكومة العراقية و ان تجاوز هذا التمثيل و اضفاء الصبغة الدينية المسيحية عليه مع اعتزازنا الشديد بانتمائنا الديني ومنح الوزارة الى القائمة الكردية هو انتهاك واضح لحقوقنا السياسية ولا يتلائم مع الاسس الديمقراطية التي يفترض ان يقوم عليها عراقنا الجديد بعيدا عن الديمقراطية الصورية او بتعبير اوضح بعيدا عن ديكتاتورية الاكثرية التي تهمش وتقصي رأي شرائح عراقية اصيلة ناضلت وتناضل من اجل هذا الوطن الحبيب ومن اجل بناءه بناءا صحيحا وفق مفاهيم المساواة والعدل والحقوق لجميع ابناءه ولكن ما يحدث اليوم هو مصادرة لنضال ابناء العراق وفرض وصاية على قرارهم وترسيخ لقيم خاطئة في العملية السياسية تجلت باوضح صورها من خلال اقصاء الشرائح العراقية الاقل عددا من مراكز صنع القرار, وهذا لايمكن ان يؤدي الى بناء وطن مستقر و آمن باي حال من الاحوال.

ان التاريخ يظهر لنا مايؤول اليه النظام السياسي القائم على استبعاد ابناء الوطن من العملية السياسية من هشاشة وضعف وهذا مالا نتمنى ان تكون عليه صورة العراق الجديد.

المؤتمرالاشوري العام
بغداد
21 / 5 / 2006

 

 

 

 

Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved