مناشدة – جماعات ارهابية تهدد المواطنين الآشوريين في الدورة  

 
في ظل الفلتان الأمني الذي يجتاح العاصمة بغداد وغياب دور الأجهزة الأمنية، تقوم جماعات ارهابية بتضييق الخناق على المواطنين الآشوريين في منطقة الدورة وغيرها والطلب إليهم ، إمّا اعتناق الأسلام أو مغادرة مناطق سكناهم وترك املاكهم. وذلك بموجب فتاوى يصدرها الأرهابيون دون أدنى مراعاة لمفاهيم انسانية. فعلى اثر ذلك لجأ العديد من أبناء شعبنا الآشوري إلى مكتب المؤتمر الآشوري العام في بغداد طلباً للمساعدة لحل هذه المشكلة. وعلى الفور تحرك مسؤولي المكتب على كافة الأصعدة لمنع تفاقم هذه الظاهرة وترك الأرهابيين يسرحون على هواهم للنيل من كرامات ومعتقدات شعب العراق الأصيل.  


وعلى أرضية هذا الواقع المؤلم ، يناشد المؤتمر الآشوري العام كل القائمين في الحكومة العراقية على توفير الأمن للمواطنين العراقيين، أن يأخذوا بعين الاعتبار هذه الظاهرة الشاذة التي تفرض القهر الديني على أبناء شعبنا الآشوري في العراق ومنعه من ممارسة شعائره والتوشّح برموزه   الدينية ، و أن تفعل الحكومة العراقية كل ما في وسعها لوقف نزيف   هذا القهر الديني ، لأنه لا يخدم وحدة العراق بكل مكوناته القومية و الدينية.
 
 وكذلك يناشد المؤتمر الآشوري العام كل المؤسسات العالمية وعلى رأسها الأمم المتحدة والبرلمان الأوربي ومنظمة حقوق الإنسان بالتدخّل الفوري لوقف عمليات القهر والتشريد التي تطال أبناء شعبنا الآشوري في العراق موطنه الأصيل

مكتب الاعلام 

المؤتمر الآشوري العام
29-4-2007

Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved