بيان ـ استنكار تفجيرات سنجار 

استمرارا لمسلسل الاجرام والتصفية والارهاب شهد العراق جريمة جديدة بحق ابناءه وراح ضحيتها الكثير من الاخوة الايزيدية الذين لا ذنب لهم سوى انهم عراقيون في عراق تتقاذفه امواج الحد الديني و المذهبي والعرقي كما هو حال الجميع من ابناء العراق.
 
ان ما حصل و ظروف حدوثه وتزامنه مع حملات الابادة التي يتعرض لها العراقيين هو تواصل لعمليات افراغ العراق من سكانه الاصلاء , فقد بدات عملية الافراغ هذه عندما صار الاشوريون , سكان العراق الاصليون هدفا للارهاب بمختلف اشكاله و مسمياته واساليبه و منابعه، وقد تلاقت عند ذاك الجهود الاجرامية مع الصمت الحكومي و السياسي عن عمليات التهجير والقتل المنظم و الصهر القومي و الهوياتي، واليوم يقطف المزيد من العراقيون الثمار المريرة لذلك الصمت وتلك الجهود التي امتدت اليوم لتحصد ارواح المزيد من العراقيين.
 
اننا في المؤتمر الاشوري العام نستنكر ما حصل في سنجار ونؤكد ان ما يحصل للاشوريين و الايزيدية وغيرهم من العراقيون الاصلاء هو جزء من عملية واسعة ومنظمة لتغيير صورة العراق لحساب قوى طارئة تسعى الى محو صلة العراق بعمقه الحضاري والتاريخي و الى تقطيع اواصر الترابط بين ابناءه لتسهيل تقسيمه و اقتطاع الجسد العراقي . اننا هنا نحمل العراقيين الشرفاء كافة مسؤولية الحفاظ على التنوع العراقي و على ارواح ابنائه وكذلك فاننا نحمل قوات الاحتلال مسؤولية حماية العراقيين كافة وبشكل خاص من ابناء القوميات التي صارت هدفا للارهاب من اشوريين و غيرهم وفق ما تفرضه الشرائع والقوانين الدولية على القوات المحتلة .

رحم اله شهداء العراق
عاش العراق موحدا
المؤتمر الآشوري العام
 15 آب  2007

Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved