بيان ـ استقدام قوات كردية الى كركوك


في خضم ما يواجهه العراق و العراقيون من ازمات نابعة من تدهور خطير على كافة الاصعدة و في ظل الضعف الحكومي الواضح في مواجهة الاهواء العرقية والطائفية و الدينية التي عصفت و ما تزال بالعراق ووحدته لحساب اطماع انفصالية وقومية و طائفية ضيقة نجد من المثير للاستغراب ان يتم الاعلان عن النية باستقدام قوات كردية الى كركوك بحجة حماية بعض المنشآت فيها .
ان مثل هذه الطروحات لم تكن لتجد محلا لها على الساحة العراقية لو ان العملية السياسية قامت على اسس من المساواة و الديمقراطية الحقة , فهذه المحاولات لا تعدو عن كونها خطوات تكميلية لتكريد اجزاء جديدة من اراضي العراق بعد ان صمت الجميع عن ما تم تكريده من اراضي اشورية في شمال العراق و بعد ان تم تصفية الدور الاشوري في العملية السياسية العراقية كما تم تصفية دور قوى وطنية مهمة و مكونات اصيلة من الشعب العراقي .
اننا في المؤتمر الاشوري العام نعلن موقفنا الصريح الرافض لاستقدام مثل هذه القوات الى كركوك ايمانا منا بان القيادات الكردية تسعى من خلال ذلك الى السيطرة على كركوك و ضمها الى نفوذها ,
ان كركوك هي بالنسبة لكل عراقي مؤمن بوحدة العراق عبارة عن نموذج لتعايش العراقيين بمختلف انتمائاتهم , و حمايتها يجب ان تكون من مسؤولية الحكومة العراقية دون غيرها ,و بشكل يضمن عدم سيطرة اي من الاطراف دون غيره على ميزان القوى فيها , ونأمل من القوى السياسية العراقية ان تكون على قدر المسؤولية و تعلن موقفها الصريح من التوجهات المهددة لوحدة العراق و ان تواجه مسؤولياتها و ان تعمل على اعادة التوازن الى الحالة العراقية من خلال تصحيح مسار العملية السياسية لتشمل مكونات الشعب العراقي كافة و من خلال اعلان موقفها من عمليات التكريد كان الاشوريون و ما زالوا اول ضحايا نتائجها و التي بدأت بالامتداد و التوسع لتهدد بقية مكونات الشعب العراقي , لا بل لتهدد وحدة العراق ارضا و شعبا و مصيرا .

المؤتمر الآشوري العام
 19  تموز   2007

 

 

 

 

Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved