استنكار - جريمة بحق الهوية الآشورية  



يوم بعد يوم توغل " الحكومة العراقية" في عزلتها عن الواقع العراقي و تبتعد المسار الذي ينبغي ان تستند اليها في عملها و سلوكياتها و احكامها وهي بذلك تهيء ارضا خصبة للمزيد من الاحتقانات والاضطرابات والفوضى.
 
ان ما جاء في الكتاب الرسمي الصادر عن الامانة العامة لمجلس الوزراء والمرفقة صورة عنه ياتي تواصلا مع نهج الحكومات السابقة التي تولت زمام الحكم في العراق ويمثل حلقة في سلسلة من عمليات التهميش والاقصاء وهو في الوقت نفسه يكشف الاسس الفكرية والنظرة الشوفينية التي ترى بها مكونات الحكومة الحالية ابناء الشعب العراقي, ان ما ورد من اطلاق صفة "الجالية" على الآشوريين الذين يدينون بالمسيحية على اختلاف مذاهبهم وهم ابناء العراق الاصليين وورثة حضارته وتاريخه وعماد هويته هو اساءة لا تغتفر وليس لها ما يبررها , وهي طعنة في صميم هوية العراق التي تنبثق من ارض آشور وكل من يحاول ان يفصم اواصر الارتباط بين الآشوريين ووطنهم هو محاولة جديدة لسلخ العراق عن عمقه الحضاري وربطه بهويات مفروضة عليه من قبل قوى ابسط ما يقال عنها هو ضعف وعيها بواقع العراق وضعف انتمائها اليه .

اننا في المؤتمر الآشوري العام اذ نحذر من الاستمرار في نمطية الاقصاء في التعامل مع الآشوريين المسيحيين فاننا نطالب رئيس الوزراء بتقديم اعتذار رسمي و صريح الى ابناء العراق الاصليين والى كل عراقي شريف عن ما بدر من اساءة و ما ارتكب من جريمة بحق الهوية العراقية بوصف اهل العراق بانهم جالية .

و نحن نؤكد ان الاسس الفكرية التي تنطلق منها القوى المهيمنة على الحكم في العراق هي التي اوصلت العراق الى ما هو عليه اليوم , فسياسة التهميش والاقصاء وسوف تزيد من احتقان الوضع واضطرابه و ان الحل يكمن في حكومة تدرك معطيات الواقع العراقي وتعي التزاماتها تجاه ابناء العراق بمختلف انتمائاتهم العرقية او الدينية او الطائفية, حكومة لكل العراقيين ولكل العراق, بعيدة عن مشاريع الاحتلال والقوى الخارجية التي تحاول تشويه صورة العراق .


عاش شعبنا الاشوري
عاش عراقنا موحدا

المؤتمر الآشوري العام
27/10/2007

 

 

 

Created by Osidesign Copyright © 2008 AGC Media. All Rights Reserved